Aktuelles /برقيات

أسهم أبل وتيسلا في أزمة بينما الصين في طريقها للتعافي

لأعوام طويلة اتبعت الصين سياسة “صفر-كوفيد” التي اعتمدت على تشديد الإجراءات الاحترازية على الأعمال بمختلف أنواعها، ويشمل ذلك المصانع والمتاجر، وأيضًا استلزم الأمر في بعض الأحيان عزل مناطق صناعية كاملة عن المناطق السكنية، وأيضًا عزل مدن بأكملها عن مدن أخرى تفوقها في عدد السكان، وبالتبعية في الأخطار المحتملة أيضًا.

هذا ساعد الصين على التحجيم من الأزمة، خصوصًا أنها تخطط لفتح أبوابها للعالم في 8 يناير القادم. لكن هذا من الناحية الأخرى جعل خطوط الإنتاج للشركات الأمريكية الكُبرى مثل أبل وتيسلا في خطر، وبالتبعية فقد المستثمرون الاهتمام بالشركتين وباعوا حصصهم من الأسهم بسرعة، مما خفض من قيمة الأسهم.

أسهم أبل حاليًّا في أقل قيمة لها من يونيو 2021، بينما شهدت أسهم تيسلا هبوطًا في القيمة حوالي 73% مقارنة بنوفمبر 2021.

يتوقع الخبراء أن تنفرج الأزمة في البورصة بعد رجوع خطوط الإنتاج لطبيعتها في نهاية فبراير 2023.

المصدر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق