التوصيات

افعل ولا تفعل في بيئة العمل نصائح للاحتفاظ بوظيفتك!

الانتقال من وظيفة إلى وظيفة خلال الحياة أمر طبيعي للغاية، خصوصًا أن أغلب الأعمال التي تتعثر فيها تكون في القطاع الخاص، والتنقل بين أروقته أمر منطقي. لكن هل جميع الوظائف تستحق أن نتركها من أجل غيرها؟ ألا توجد وظائف بعينها تستحق فعلًا أن نمكث فيها لأطول فترة ممكنة؟ سواء كان ذلك من أجل المال أو الخبرة، إنك تحتاج إلى ضبط إيقاعك في بيئة العمل للاستمرار فيها.

خلال السطور القادمة نتحدث بشفافية ووضوح عن الأمور التي يجب أن تفعلها (ولا تفعلها) في بيئة العمل للاستمرار في الشركة، محافظًا على الوظيفة التي تستحقها والتي سيكون من الكوميدي أن أهدرتها بخطأ بسيط كان يمكن تلافيه إذا قرأت هذا المقال.

لا تفعل: الاحتكاك بكثرة مع المدير العصبي في بيئة العمل

قد يكون مديرك في بيئة العمل عصبيًّا ومزاجه متعكر على الدوام، في هذه الحالة احرص على ألّا تحتك به إلا عند الضرورة القصوى. فمثلًا هناك تقرير يجب تسليمه اليوم، مهمتك هل العمل على التقرير وتسليمه، وفقط، لا أكثر ولا أقل. لا تقدم مقترحات لتحسين التقرير أو طريقة سير الأمور في الشركة. أمام المدير العصبي يجب أن تقوم بعملك فحسب وأنت تكون مجرد بيدق.

لكن هذا لا يمنع تقديم المقترحات بصورة رسمية في صندوق مقترحات العاملين الذين ستجده بمكانٍ ما في الشركة، أو ببريد إلكتروني مباشر للمدير ليقرأه في وقت فراغه (حتى لا يكون عصبيًّا).

افعل ولا تفعل في بيئة العمل نصائح للاحتفاظ بوظيفتك!

افعل: شارك بإيجابية بالاجتماعات في بيئة العمل لكن بحدود

بيئة العمل السليمة تحتوي على اجتماعات دورية يقوم فيها الموظفون باقتراح أشياء كثيرة لتعديل مسار مشروعات حالية، بينما يتقبل المدير إياها بالإيجاب أو السلب حسب الموقف. في الاجتماعات احرص على المشاركة بإيجابية، قل رأيك، ساهم في توضيح الرؤية في مسألة معينة، ولا تتردد في التعديل على رأي زميل إذا لم يكن صحيحًا من وجهة نظرك.

لكن الحدود هي أنه لا يمكن بأي حل من الأحوال التعدي على حرية الآخرين في طرح الآراء، من المستحيل أن تسبّ أحدهم أو تغضب وتُظهر الاستياء في وجهه. بيئة العمل يجب أن يسودها الاحترام؛ بدونه لن تكون صاحب مكانة أبدًا، وستخسر وظيفتك بلا شك، عاجلًا أم آجلًا.

لا تفعل: العودة للمنزل قبل إنهاء العمل

في الشركات الخاصة، من المعتاد إنهاء اليوم الوظيفي قبل إنهاء العمل الفعلي، على أمل إنجازه في اليوم التالي. لكن هنا المفاجأة يا عزيزي: لديك عمل آخر جديد في اليوم التالي بالفعل!

هذا لا يتعلق ببيئة العمل بقدر طريقة تعاملك مع المفردات من حولك بشكلٍ عام. التسويف من أخطر الأمور، وإذا قمت بمراكمة العمل فوق العمل فوق العمل، ستجد أن أعمالها كلها متأخرة عن الميعاد، وسيلاحظ المدير ذلك بسهولة، خصوصًا إذا كان كل رفاقك ملتزمين في مواعيد التسليم.

افعل ولا تفعل في بيئة العمل نصائح للاحتفاظ بوظيفتك!

افعل: ساعد الآخرين بدون مقابل

بيئة العمل ضاغطة في الأوقات التي تكون فيها الطلبات كثيرة ومواعيد التسليم غير رحيمة بالمرة. في تلك الأوقات يقع الكثير من الزملاء في فخّ التشتت وعدم إنهاء العمل في الوقت المناسب. هنا يجب أن تتدخل، وأن تكون فردًا نافعًا في الفريق – Team Player. إذا وجدت زميلك في حالة صحية غير مناسبة لإتمام العمل؛ قم بأخذ دوره وانجز أنت العمل، ولا تنتظر مقابلًا من زميلك أبدًا، أنت تفعل هذا لأنك طيب، ولأن العمل يستحق أن يُنجز على كل حال.

مع الوقت ستجد أنك محبوب في الشركة، وهذا ستنتج عنه راحة كُبرى في بيئة العمل لم تكن تتخيلها أبدًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق