Aktuelles /برقيات

سريلانكا: بلد يكافح للعيش بعد انهيار العملة

بالأعوام الأخيرة سمعنا عن الكثير من البلدان التي وصلت إلى مرحلة اقتصادية لا تُحسد عليها، وأفلست تمامًا بعد انهيار عملتها بأسابيع قليلة. بعض تلك البلدان كانت اليونان (والتي وضعها أفضل الآن)، وسريلانكا التي احتلت عناوين الأخبار في الشهور الماضية.

هذه الأيام تعاني سيلانكا من انهيار تام للعملة، مما جعل سعر اللحم ثلاثة أضعاف سعره السابق، بينما باتت جميع السلع الأساسية الأخرى بضعف السعر تقريبًا، كما أن الوقود معدوم وأصبح سائق التوك توك مجبرًا على الوقوف في صفّ هائل مع سائقين آخرين في محاولة لتعبئة خزّان 8 لتر فقط من الوقود.

نقص الوقود أيضًا منه ذهاب الصيادين إلى البحر، وبالتبعية صارت الأسماك سلعة باهظة لا تشتريها إلا الفنادق الكبيرة. وبهذا لم يصبح أمام المواطنين إلا الأرز المطبوخ على نارٍ خشبية، لأن الكيروسين في حد ذاته؛ أصبح رفاهية. كما نادت سريلانكا الرئيس الروسي بوتين بدعمها بالوقود؛ الرئيس الذي شنّ حربًا على أوكرانيا مؤخرًا وما زالت مستمرة.

الجدير بالذكر أن الحرب الأهلية التي دخلت فيها البلاد منذ 26 عامًا (وما زالت مستمرة) كانت أحد أكبر أسباب انهيار الاقتصاد الآن.

المصدر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق