القيادة & إدارة الأعمالبيئةثقافةشراكة

كيف تكون عضوًا متفاعلًا في بيئة العمل؟

عندما تدخل إلى معترك الحياة العملية لأول مرة، أهم ما يقابلك هو مفهوم بيئة العمل بشكلٍ عام. والبيئة العملية حولك تحتوي على كل ما يجعلك تعمل فعليًّا، مثل الزملاء، المديرين، المسؤولين اللوجيستيين في الشركة، وغيرهم. كل هؤلاء الأشخاص يجب عليك أن تتعامل معهم بشكلٍ أو بآخر على مدار حياتك العملية في الشركة.

لكن في الواقع، هذا بالنسبة للبعض ليس بالأمر السهل على الإطلاق. ولهذا اليوم نحاول تقديم مجموعة نصائح لكم من أجل “التكيف” مع البيئة الجديدة التي أنتم – بنسبة كبيرة – مجبرون عليها من أجل كسب الرزق والاستمرار في الحياة نفسها.

نصائح لتكون متفاعلًا في بيئة العمل

الاستماع إلى الآخرين

لن يكون هناك حب من الآخرين تجاهك إلا إذا كنت تحبهم أنت في المقام الأول. والحب ليس بالضرورة أن يكون بالمحور الرومانسي، يكفي أن يكون بالأخوي. والأخ يستمع لعائلته بدون شك. لذلك أول ما يجب عليك فعله هو الاستماع أكثر من التحدث، حاول أخذ كل المعلومات الممكنة من الآخرين، ثم العمل على معالجتها بشكلٍ منطقيّ بداخل عقلك قبل أن تُخرج الكلمات من فمك. هذا سيفيدك في شيئين: الأول هو احترام الناس لك في بيئة العمل لأنك لم تقاطعهم على الإطلاق، والثاني هو قدرتك على التواصل مع الآخرين بشكلٍ جيّد لأنك وزنت كلماتك قبل إخراجها، وبالتبعية أكسبت نفسك موقفًا إيجابيًّا بينهم.

كيف تكون عضوًا متفاعلًا في بيئة العمل؟

التعاون من الزملاء

في الغالب ما يتم توزيع المهام في بيئة العمل على أكثر من فرد بنفس الفريق. وإذا كنت بالصدفة من أعضاء ذلك الفريق بعينه، عليك الاتزام بمهمتك فقط، ولو كان زميلك يمر بوعكة صحية، يمكنك القيام بعمله بدلًا منه كلمسة إنسانية لطيفة (والتي لاحقًا ستضاف إلى رصيد حب الزملاء لك). لكن احرص ألّا تكون ودودًا أكثر من اللازم لكي لا يستغلوك. لذلك المطلوب هو التعاون مع الفريق لإخراج المهمة النهائية بالشكل المطلوب أن تخرج به للنور، لكن مع الحرص من المستغلين والسلطويين.

المشاركة إيجابيًّا في الاجتماعات

بيئة العمل مليئة بالاجتماعات، وسواء أعجبتك أم لا؛ فعليك أن تحضرها. وبما أن الحضور إجباريّ في شركات كثيرة، فلما لا تستفيد منه لصالحك؟

كن إيجابيًّا في الاجتماع، اعرف ما هو الموضوع من قبلها بأسبوع مثلًا، ثم قم ببحثك الخاص عنه على الإنترنت، وحضِّر بعض الأفكار الإبداعية بخصوصه، ويمكنك طرحها على الإدارة أثناء الاجتماع. وليس هذا فقط؛ احرص على إشراك زملائك في فكرتك عن طريق أسئلة مثل: “هذا المقترح سيفيد قسم التسويق، أليس كذلك يا (فلان)؟”. وفلان هنا هو مسؤول قسم التسويق مثلًا.

كيف تكون عضوًا متفاعلًا في بيئة العمل؟

إنهاء المهمة قبل ميعادها

الديد لاين (آخر ميعاد للتسليم) هو الرعب الحقيقي لأي موظف جديد في أي شركة. لكن لا تقلق، إن بيئة العمل الإيجابية تساعد على إرخاء الدفاعات بعض الشيء، وتحفزك على إتمام العمل سريعًا. وبما أنك أحد محاور بيئة العمل في الأساس؛ فعليك أن تبدأ بنفسك أولًا.

حاول أن تلاطف زملائك بالحديث الجانبي من حينٍ لآخر أثناء العمل، أو تشغيل موسيقى تحبها وأنت تنهي ما بيدك، أو حتى الذهاب من وقتٍ لآخر لعمل كوب من القهوة اللذيذة لقتل بعض التوتر والملل، وهذا يساهم بشدة في تنشيط الدورة الدموية بعد الجلوس على المكتب لساعات طويلة.

هذا كله يساعد على إنهاء المهمة قبل ميعادها المحدد، وبالتبعية يشجع زملائك على أن يكونوا مثلك، وأيضًا يرفع من منزلتك في أعين الإدارة، وربما تحصل على ترقية أسرع من المتوقع!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق