التوصيات

راحة المستخدم تعني الربح لك: أربعة أمور تضعها في الحسبان!

راحة المستخدم هي ما يجب أن ترنو إليه كصاحب شركة أو منتج. العميل هو رأس مالك الأول والأخير، ولهذا اهتم به بشدة. والاهتمام لا يعني تقديم أحدث المنتجات في السوق أو أفضلها سعرًا؛ الاهتمام هو معرفة ما يريده عميلك على وجه التحديد ومحاولة تلبية كافة احتياجاته بأسرع وقت وأعلى كفاءة.

في هذا المقال سنتعرف على خمسة أمور يحتاجها العميل على الدوام، بغض النظر على الاختلافات الطفيفة بين العملاء المختلفين بناء على العرق والموقع الجغرافي وما إلى ذلك.

راحة المستخدم في التمتع أثناء التجوال

ما يضمن راحة المستخدم هو التجوال الممتع. فمثلًا لا يجب أن تكون الأرفف مكتظة بمتجرك بالكثير من العلامات التجارية المختلفة بجانب بعضها البعض، يجب أن تكون العلامة واحدة على نفس الرف، أو على أكثر من رفّ على الترتيب، ويفضل أن يكون هناك ركن خاص بالعلامة التجارية المعينة فقط.

كما يجب الحرص على إيجاد مساحات واسعة للتجول المريح في المتجر (وفي نفس الوقت الحفاظ على تقديم كافة السلع المطلوبة). وذات الشيء ينطبق على المتاجر الإلكترونية، الفارق الوحيد هو أنه لا تجوال فيزيائي أونلاين؛ وهذا يجب الوضع أصعب. هذا يُجبرك على صنع موقع بتراكيب لونية تُشعر المتجول فيه أنه مرتاح، أن لديه مكان واسع ليتجول فيه، أنه لا توجد عوائق هنا وهناك.

كيف تحسن أداء المتجر الإلكتروني خاصتك في خطوات بسيطة؟

المساعدة في كل ركن!

راحة المستخدم تعني خروجه بالسلعة المطلوبة في أسرع وقت وبأقل سعر ممكن. لكن ماذا إذا كان العميل يبحث عن سلعة معينة لكن لا يعرف اسمها؟ كل ما يعرفه هو الشكل مثلًا؟

هنا يجب أن يكون هناك مجموعة من المساعدين الواقفين بجوانب المتجر لمساعدة الزبائن، وهذا في المتاجر الإلكترونية يتحقق بالأزرار الصغيرة الحاملة لعلامة الاستفهام عليها، وعبر النقر تظهر رسالة للمستخدم تعرفه ما نوعية هذا القسم وما هي المنتجات الموجودة فيه. بالإضافة إلى وضع أزرار مشابهة على كافة خصائص الموقع المختلفة مثل زر الشراء والمقارنة وغير ذلك.

راحة المستخدم في الخروج بأكثر من المتوقع

وهنا يمكن القول إن راحة المستخدم تتمثل أيضًا في حمل ما لا يقدر عليه!

العميل يدخل المتجر للحصول على سلعة معينة، لكنه يهوى التنقل، يهوى الشراء، ويهوى إبهار الموجودين بالمنزل بالأشياء الأخرى التي اشتراها؛ المفاجأة تحمسه. ولهذا يجب أن تصمم متجرك بصورة تشجع العميل على شراء المزيد من الأشياء. وأبسط مثال هو أنه عند شراء منتج، سيحصل على هدية. وهذا سيجعله يشترين منتجين، للحصول على هديتين.

ونفس الأمر ينطبق على المواقع الإلكترونية، وهنا يمكنك طرح كتاب إكتروني مجاني أو كوبون خصم استثنائي إذا اشترى منتجات تتجاوز قيمتها حدًا معينًا.

كيف تحسن أداء المتجر الإلكتروني خاصتك في خطوات بسيطة؟

اكتشاف الذات في المتجر

ربما لا يعبر العميل عن ذلك، لكن كل إنسان يريد أن يكتشف المزيد عن نفسه؛ أي بمعنى أصح يهوى التجريب. راحة المستخدم في بعض الأحيان تتمثل في وجود عامل خطر. فمثلًا يمكن أن يشتري علبة مقرمشات بالشطة بالرغم من أنه لم يجرب الشطة في حياته؛ لكن شعور المغامرة هناك، وهو المطلوب لاستغلاله من قِبل المتجر!

هذه الآلية يتم تحفيزها بسهولة عبر وضع لافتات مكتوب عليها: “هل جربت كذا؟” في جميع أنحاء المتجر. هذا يشجع الزبون على شراء الكثير من الأشياء التي ربما لن يشتريها مرة أخرى على الإطلاق، لكن على الأقل أنت هناك كسبت ثقته مؤقتًا وشجعته على الشراء وتقديم المال إليك، وفي النهاية الحصول على رضا الشركة صاحبة العلامة التجارية.

ببساطة؛ كن ذكيًّا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق