Aktuelles /برقيات

فيسبوك تحت الأضواء من جديد: الشركة ضغطت على الحكومة الأسترالية بطريقة ملتوية

إن شركة فيسبوك واحدة من الشركات الأضخم على مستوى العالم، فهي صاحبة موقع التواصل الاجتماعي الشهير الحامل لنفس الاسم، وهي نفس الشركة التي قررت الدخول في كوكبة الواقع الافتراضي والمعزز مؤخرًا لتغير اسمها بالكامل إلى “ميتا” بدلًا من “فيسبوك”. وبالتبعية صار موقع التواصل مجرد منتج فرعي للشركة الجديدة، إلا أنه الأكبر حتى هذه اللحظة.

مؤخرًا ظهرت أخبار جديدة على السطح تفيد أن موقع التواصل الاجتماعي الشهير ضغط على الحكومة الأسترالية بقوة في فبراير من العام الماضي (2021)، حيث أنه وقتها قررت الحكومة التصويت على عريضة تُجبر مواقع التواصل على دفع أموال للمواقع الإخبارية التي تضع عليها الإعلانات وتتربح منها. هذا لم يعجب فيسبوك أبدًا، وبناء عليه قررت إغلاق صفحات تلك الأخبار إجباريًّا بعدها بفترة وجيزة.

والذي يُثبت نجاح الطريقة الملتوية لفيسبوك هو عقد الحكومة الأسترالية لاتفاق يناسب الطرفين بعدها بأيام قليلة، ومؤخرًا ظهرت شهادات تقول إن فيسبوك قامت بأغلاق الصفحات علمًا أنها ستسبب حركة سياسية في البلاد، وهذا على عكس تصريحات فيسبوك السلمية بشأن الأمر خلال عام 2021.

المصدر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق